مشهد الراب العربي في 2018 يعتبر أقوى مشهد موسيقي وبقى مسيطر بشكل واضح، ده مش مجرد كلام وبس، الأرقام هي اللي بتتكلم، يعني لما تلاقي إن الراب المغربي أعداد المشاهدات فيه بتوصل لعشرة مليون في أسبوع، معنى كده إن في ناس متابعة، سواء الأغنية حلوة أو وحشة، ولما تخش على اليوتيوب وتلاقي كم كبير من فيديوهات الراب تم إنتاجها بشكل مستقل، وتشوف عدد التراكات اللي بتنزل على الساوندكلاود، غير ظهور "الباتل راب" في مصر وغيرها من الدول العربية. كل دي مؤشرات على إن الراب العربي بقى مشهد كبير جدا ولسه بيكبر في الوطن العربي.


في القائمة دي حاولت جاهداً إني أبعد كل البعد عن فكرة عدد المشاهدات. المقالة مقسمة لقسمين: أول 30 تراك هما من الخليج ومصر وبلاد الشام (سوريا والأردن ولبنان وفلسطين) والسودان، وباقي ال 20 تراك من المغرب العربي واللي عمل القائمة هو مومو جينيوس ناشط هيب هوب جزائري وهو مشرف في فريق جينيوس عربي، ومحرر في فريق جينيوس فرنسا.

القائمة مش بالترتيب ولكن مرقمة فقط


رع - تالتنا شيطان

تراك "تالتنا الشيطان" يعتبر أول تراك للرابر رع لوحده ، دايمًا تلاقي "رع" مع رابر زي أحمد سانتا أو موسى سام في تراك "طيب" على سبيل المثال، فمحاولة "رع" إنه يعمل تراك لوحده كانت تجربة موسيقية رهيبة وناجحة جدا والواحد كان مستنى يسمع "رع" في تراك لوحده من غير أي مشاركات غنائية وكانت المفاجأة إن التراك من إنتاجه الموسيقى كمان.

مسلّم هديب مع الوسام - رسام الأحاسيس

الفكرة وتنفيذها، الفكرة هي أول جزء في الأغنية عشان تطلع للواقع، لكن الجزء التاني هو التنفيذ، يعني استخدام صوت الممثل يونس شلبي كعينات صوتية هي فكرة جميلة والتنفيذ كان صح. مسلم هديب هو رابر جرئ جداً والجرأة دي بتخليه يقدر يطلع برة الصندوق اللي رابرز بتحبس نفسها فيها.


ويجز - تي ان تي

ده التراك اللي "ويجز" لقى نفسه فيه، نقدر نقول إنه أعاد صياغة نفسه وطريقته بشكل مختلف عن التراكات اللي عملها قبل كده زي "دموعنا مالحة" الجزء الأول. التراك من إنتاج الموزع صبري المعروف باسم "ال خمسة" وهو موزع إسكندراني بس اللي أغلب الناس ماتعرفوش إن "ال خمسة" عمل المزيكا سنة 2016.


السلام ناصر - نس رين

أطلق الرابر الفلسطيني السلام ناصر، تراك "نس رين" في شهر نوفمبر اللي فات والتراك من ألبومه القادم. من أهم العناصر في صناعة الأغنية هي "اللازمة" و اللازمة في التراك ده معبرة عن الفكرة وعن المحتوى الغنائي كله، خصوصًا الخلط ما بين الإنجليزي والعربي. كمان كان مهم جداً إنه يعبر عن مدى اليأس العربي اللي وصلناله في مقولة "you gonna die شُجاع".


ليل جوهر - التراك ده اسمه كدا

سيطرة "التراب" والمدرسة الجديدة في الراب المصري واضحة جدًا، في المقابل في رابرز، زي ليل جوهر من مدينة الشرقية، محافظين على لون قادر ينافس بسهولة، من خلال الفلو والأداء وتلاعبه بالكلمات، ضيف على الكلام ده إن التركيز على الإسكندرية والقاهرة بس خلق فجوة وإحساس بالانعزال وتجاهل لباقي المدن.


دييجو ونيون - كلام

2018 شهدت صعود قوي للجيل الجديد من الرابرز والموزعين وخصوصاً ظاهرة إن الرابر هو نفسه البروديوسر، الظاهرة دي سهلت حاجات كتير زي شراء المزيكا أو الفكرة وتنفيذها. "نيون" و"دييجو" الاتنين رابرز وموزعين وهما أنجح مثال للظاهرة دي.


بو كلثوم - دلوني

آخر ألبوم للرابر السوري "بو كلثوم" كان كشف فيه عن انضمامه لفريق مدرسة ألبوم "باب" وبعد صدور الألبوم نزل تراك "بوم باب" بيقول فيه إنه المحتكر للنوع ده من الراب، حتى لو عمل تراكات غنائية زي تراكه الجديد "ليل".


فريندز كرو - عيب اني مأمن

رابرز كتير مش بيلاقوا فرصة أو مافيش تسليط الضوء عليهم، عشان الناس بتكون مركزة مع القاهرة والإسكندرية، لكن مدن القنال فيها رابرز وموزعين على نفس المستوى برضه، زي فريق "فريندز كرو" من مدينة بور سعيد.


الراس - حامل الاسفار

في شهر أكتوبر اللي فات، نزّل "الراس" ألبوم من الوزن التقيل وطبعاً عملنا مراجعة للألبوم وانترفيو مع "الراس" عشان نفهم الفكرة أكتر. من أفضل التراكات في الألبوم هو "حامل الأسفار" اللي قدر يخلط فيه ما بين الابتهالات والراب وهو من إنتاجه.


علي ويزي - ساعة دهب

بعد تراك "بنادول" وتراك "بن تن"، نزّل "ويزي" تراكات راب بالمشاركة مع يوتيوبرز مصريين زي شادي سرور وغيره، وده كان استفز مشاعر الجمهور عشان المشهد كان متعطش لتراكات راب من علي ويزي، بدل التراكات اللي كان بيعملها مع اليوتيوبرز وبداْ مستوى على ينزل، لكن قدر ويزي يرجع لمستوى أقوى في تراكه الجديد "ساعة دهب".


موسى سام - ساقع

من سبع شهور وبعد تراك "طيب" نزّل الرابر موسى سام من الإسماعيلية مشروعه الموسيقي بعنوان "OV"، الألبوم كان راب ومن أكتر التراكات وأفضلها هو "ساقع" اللي قدر يمزج بين الغناء والراب بشكل بسيط.

الحجاج - خ.ي.س.و.س

جواد الرابر الفلسطيني هو من أفضل الرابرز الصاعدين السنة دي، سجل مش أقل من 14 تراك عمل فردي، ده غير التراكات المشتركة مع رابرز آخرين ، بداية "الحجاج" كانت مختلفة عن اللي بيعمله دلوقتي، بمعنى إنه كان لسه بيحاول يدور على الشكل الموسيقي المناسب له، عشان يبدأ يثبت عليه موسيقياً، خصوصًا إنه هو اللي بينتج لنفسه موسيقيًا.


يوسف الجوكر - غامري

كان من المتوقع إن ألبوم يوسف الجوكر ينزل السنة دي في شهر أكتوبر وكان من المفترض إن الألبوم كله يبقى على شكل فيديو كليب، لكن لأسباب غير معروفة نزل تراكين بس من الألبوم هما "تفاح" و "غامري" ومن "غامري" تقدر تعرف اللون اللي احتمال يسيطر على شكل الألبوم، لكن طبعاً ممكن كل ده يتغير لأي سبب، في "غامري" تقدر تشوف اللون الجديد اللي عايز يعمله يوسف الجوكر وموجة التجديد اللي سيطرت على مشهد الراب المصري.



سايكس - كُره

أطلق "سايكس" مؤسس حركة "ال99" ألبومه المصغر الثاني بعنوان "سوبريم الجزء التاني" وهو عبارة عن الشئ ونقيضه، بمعنى الحب ونقيضه كره والاحترام ونقيضه عدم الاحترام. تراك "كُره" هو أكتر تراك معبر عن مشاعر الغضب والكُره تجاه الآخرين و دي من المواضيع النادرة اللي أي حد بيتطرق ليها في الراب المصري.


بلاكبي وادامليون - حر

أطلق مؤخراً الرابر "بلاكبي" السعودي ألبومه الجديد بعنوان  "كواليس"، إنتاج البروديوسر المصري DJ AG المقيم في السعودية ويعتبر من أفضل الموزيعين في في المشهد السعودي.


القيادات العليا - ماهموني

من السعودية ألبوم "العصر الذهبي" الجديد لـ "لقيادات العليا"، تراك "ماهموني" بيدي لون المدرسة الجديدة لفريق القيادات العليا. غير متوقع إنهم يدخلوا في اللون ده باعتبار إنهم من الجيل الوسطي اللي لسه بيحافظ أو بيحاول يحافظ على المدرسة القديمة.

سينابتيك - ام الموجات

الرابر الاردني سينابتيك و البروديوسر الفلسطيني وي كيدز اما بيشتغلوا مع بعض بكون في حالة خاصة و الغريب في الموضوع ان الناس دي اما بتشتغل مع بعض بكون كل واحد في بلد لكن التراك تحس انه اتعمل تحت فكرة الفريق الواحد اللي شغالين مع بعض في استوديو واحد.


أدهم غوريلا - بروكلي

أدهم غوريلا مؤسس حركة "عشيرة غوريلات" في المشهد المصري والمعروف بقوته الكتابية وتشبيهاته. مساهمته في المشهد المصري قليلة جدًا لكنها دسمة بالمعنى الحرفي للكلمة حتى لو التراك اسمه "بروكلي".


خُطاف وحمورابي - ضبط مصنع

اشترك الرابر اللبناني "حمورابي" مع الرابر المصري "خُطاف" في تراك "ضبط مصنع"، من إنتاج "حمورابي" برضه. السنة دي نصيب "خُطاف" في مشهد الراب المصري لابأس به، يعني عدد التراكات اللي عملها مش أقل من 5 تراكات، ورغم إن الكل متجه لصناعة "التراب" لكن خُطاف مش ناوي يغير.


إيلام وبيج سام - رحلة فضائية

في ظهور واضح لمشهد الراب الفلسطيني اللي افتقدناه السنين اللي فاتت دي، وخصوصًا الجيل الجديد من الرابرز زي "إيلام" و"بيج سام" اللي اشتركوا مع بعض في تراك "رحلة فضائية" مع الموزع المبدع "يدخن" اللي قدر يخلق موسيقى معبرة عن الفضاء والغموض في نفس الوقت مع كلمات وأداء الرابرز.


مروان موسى - مازبيرو

من بعد تراك "2001" لمروان موسى وتراك "بالمناسبة"، ييجي تراك "مازبيرو" من ناحية الكلمات والأداء والإنتاج والتوزيع والمود اللي بيقدر يرسمه مروان موسى بالطريقة اللي بيخلط بها الغناء بالراب، من غير ما يأثر على نصيب الراب من التراك.


ابيوسف - عزرائيل

أصدر "أبيوسف" السنة دي ألبومين هما "واحد واحد" و "دادي" و 6 تراكات فردية وكان في تنوع موسيقي، يعني في تراكات غنائية أكتر من إنها راب وفي تراكات راب بمنطق المدرسة القديمة اللي كانت بعيدة عن فكرة خلط الغناء بالراب وتراك "عزرائيل" هو من أفضل تراكات السنة دي.


هشام رابتور- بهزر معاك

رابتور من الرابرز الجداد في المشهد المصري وأقصد جديد بمعنى إنه بقاله أقل من سنتين مثلا. كان أول ظهور له في ألبوم مروان موسى. قدر "رابتور" يميز نفسه بسرعة في المشهد واللي ساعده على كده هو أسلوبه في الإلقاء.  تراك "بهزر معاك" من إنتاج الموزع مروان موسى.



مروان بابلو - عايز فين

لما نزل "بابلو" تراك "ازوريس" و "الغلاف" في آواخر سنة 2017، كان لازم بعدها يمشي على نفس المستوى أو يعلى بيه أكتر، عشان بالتراك ده هو رفع المعايير والمقاييس الفنية له ولما نزل تراك "عايز فين"، اللي هو أول تراك له في 2018، كان ملفت للانتباه جدا، مش بس للراب المصري ولكن كمان لصناع المهرجانات.

المختار والفرعي - الفينيات

أطلق عامر الطاهر الرابر الأردني المعروف باسم "المختار" ألبومه الثاني تحت عنوان "عكس السيل". الألبوم ممتع جدا، لكن ما جبش مشاهدات كثيرة باعتبار إنه صعب على الودن يعني عايز جمهور راب صرف، و تراك "الفينيات" من إنتاج الموزع "العاصفة" وبالاشتراك مع "الفرعي".



شب جديد - هملنة 3

أنا فاكر لما "الناظر" في فيلم "بويلور رووم"، اللي بيحكي عن المشهد الموسيقي في رام الله، قال: "فضلنا قافلين على نفسنا اربع سنين عشان نطلع حاجة" وفعلاً الصوت الجديد اللي ظهر في رام الله اللي قدر يخلقه الموزع الناظر وبقى تركيبة موسيقية فريدة من نوعها مع الرابر "شب جديد" خلقت معايير موسيقية جديدة في مشهد الراب العربي على مستوى الإنتاج و التوزيع الموسيقي.



بلاكود - بي بي بي بي

الرابر التونسي المقيم في قطر "بلاكود" كان له ظهور قوي السنة دى من خلال ألبومه "نو نيم" ورغم إن الألبوم لسه ما اكتملش لكن ده ما ينفيش إن تراك "بي بي بي" من أفضل تراكات الراب التونسي والعربي. اللازمة اللي في التراك خلقت موود مميز عن أي أعمال تانية لبلاكود.


ليجي سي - ماستر بيس

انتقل "ليجي سي" من بروديوسر والتركيز على الإنتاج الموسيقي، الي التجربة الغنائية والتركيز على صناعة الأغنية بشكل عام. ليجي سي قدر يخلق لنفسه مكان في المشهد المصري من بعد تركيزه على صناعة الأغنية الكاملة اللي تقدر تسمعها كذا مرة، و كانت أول تجربة ناجحة له في "2 بليل"، لكن "ماستر بيس" هو بالنسبالي أفضل، لأنه يستعرض فيه مهاراته الغنائية والإنتاجية وقدرته الكتابية.


طاهر إلياس - تي إيه

ظهر طاهر الياس، رابر سوداني  المعروف ب T.A في 2011 لكن كان بيراب إنجليزي بس، لكنه قرر يعمل راب عربي من فترة قصيرة جدا وكان لمحمد مصطفى المعروف ب S.B، الناقد في مجال الهيب هوب وماسك الكومنيتي الخاص بالراب السوداني وحركة سودانيز هيب هوب، تأثير على الرابر "اي ايه" إنه يراب باللغة العربية بدل الإنجليزية.


منفض للعالم - عفروتو

الرابر الإسكندراني "فهد إسكندرية" والمعروف برضه باسم "عفروتو"، من الرابرز اللي قادرين يحافظوا على استقلالهم عن مشهد الراب المصري ويميز نفسه بأسلوبه المعتاد ومفيش مانع إنه يحاول يعمل حاجة جديدة زي تراكه "منفض للعالم" اللي أنتجه الموزع باتيستوتا.


الجزء الثاني من المقال من اختيار وإعداد مومو جينيوس.


إيكوزيوم مع ام.بي.اس و تشيسطا الباز – سكاتنا ماشي نسيان

لأول مرة منذ أكثر من عشرة أعوام، اجتمع ثلاثي "ام.بي.اس" معًا في في عمل مشترك بعد أن دعاهم الرابر العاصمي إيكوزيوم، إلى جانب المعتزل تشسيطا الباز، من أجل المشاركة في آخر عمل من ألبومه الثالث "عيش بلادي".  لوهلة إذًأ، نزع الشاف رابح مِرْيلة الطباخ اللندني وانضم إلى رفيق دربه الفني الداي ماد والحسناء هجيرة، وبصموا على عودة مفاجئة للفرقة الأسطورية الجزائرية، عودةٌ وفت بآمالها الكاملة ولم تخيّب حلم إعادة لم الشمل الذي راود الجمهور، إذ أثبت أبناء البهجة وفاءهم لشعارهم الأبدي الميكرو يبريزي السكات، هذا السكات الذي لم ولن يكون أبدَا نسيانًا، مادامت الناعورة ستدور يومًا، كما يقول الداي.


سيستيمان وآخرون - بابور دزاير

نجح "سيستيمان" في جمع خيرة الرابرز البرايجية – يتقدمهم البيغ وليندا- في تعاون مُوسّع ذو طابع سياسي بعنوان "بابور دزاير"، جاء في شاكلة احتجاج فني صارخ على الهردة الخامسة التي باتت على الأبواب. اختلف العمل عن مجمل الأعمال الاحتجاجية ذات اللهجة المباشرة أو الحادة، كونه اعتمد شكلًا على استخدام استعارة تمثيلية امتدّت لستة دقائق كاملة، تداول على توظيفها بذكاء الرابرز الثمانية، ورافقها فيديو مركب لسفنٍ تتمايل في عرض البحر تمايل دزاير بين موجات الفساد العاتية. بابوز دزاير يذكّرنا بالكلاسيك الخالد لفرقة انتيك "كاين وكاين"، ويعيد إلى الواجهة سياستي التكتل والوحدة في وقت تُشترى فيه الأصوات والحناجر على اختلاف نبراتها المعادية أو المؤيدة.


كلام - مولاتو

لا يمكن إصدار ألبوم يحمل عنوان "الحايك" دون الحديث عن "مولات" (صاحبة) الحايك، أكيد! قدّم لنا كلام واحدة من أجمل أغاني ألبومه الأول، من إنتاج موسيقي لشنود أحيا فيه عينة خالدة للشاب حسني. وقد سبق لـ"كلام" أن غاص في مواضيع عاطفية من قبل في "ميكستايب إينيغما"، غير أن "مولاتو" تتفوق بجمالية كتابتها وطريقة سردها المغرية، خصوصا أن للحايك رمزية جليلة في أغاني التراث الشعبي قلّما يُوظّف في راب اليوم.


كزينوس مع فارس لون و طوكس – وي لوف هيب هوب

ختم كزينوس أخيرًا ألبومه الثاني الذي طال انتظاره اكسبلوراسيون بعمل مشترك مع فادا فكس، بانيس وفارس لون، من إنتاج موسيقي لأبرازاكس. ومن غير المفاجيء أن يجتمع الرابرز الوهرانيين لآخر مرة –بعد اعتزال طوكس- من أجل تكريم ثقافة جمعتهم لعشرين سنة، رغم غياب الدعم وانحسار الاستحقاق الفني والمعنوي.


طوكس – ايفري بادي

عودة ام.بي.اس السارة في منتصف السنة قابلها خبر حزين ألقى بظلاله على مشهد الراب الجزائري، خصوصا في غرب البلاد، إذ أعلنت فرقة طوكس انسحابها نهائيا وتعليقها للميكروفون بعد إثنتين وعشرين سنة حافلة من النشاط المتواصل. الشقيقان بانيس ومليك أصدرا شهر جوان آخر أغنية لهما تحت لواء الطوكس ضمن مشروع الثلاثية سينوبسيس، أغنية "ايفري بادي" من إنتاج ليل جي 2نر ترسّخ لمبدأ الوحدة والتلاحم، إذ لا شك أن أحد عوامل استمرارية الثنائي هو المساندة الدائمة التي وجدها كلٌّ في الآخر، دون نسيان دور المحيط والمتابعين. طوكس هي آخر فرقة من الجيل المؤسس تنسحب من المشهد، وبذلك تًطوى صفحة حافلة من الإنجازات في تاريخ الراب الجزائري، وتُفتح أخرى عنوانها ما بعد الطوكس... والكثير من علامات الاستفهام والتوجّس.


الشيخ مليك – سير

لم نعد نرى كثيرا الشيخ مليك كمنتجٍ لأغانيه، لكنه عندما يرتدي قبعة صانع الموسيقى فهذا يعني أنه سيفتح بابا جديدا وسيأتي بشيء غير مألوف مثلما هو الحال في "سير"، يفاجيء مليك باستخدامه لفلو متقطع على خلفية كناوية مغربية تقليدية تشدو منها رائحة ناس الغيوان وجيل جيلالة، نتلمّس أيضا نفحة حوزي أندلسية تذكّرنا برائعة شوكة الورد.


ليندا بلاك هارد مع سيستيمان و بيغي جي – المايك نفلقو

شهدت سنة 2018 عودة لافتة لسيدات الراب في الدول المغاربية، تقدّمتهن المخضرمة حنان Tendresse  من بلاد الأطلس، إلى جانب بزوغ أسماء جديدة لم تحقق الإجماع اللازم، غير أن الجزائرية ليندا بلاك هارد برزت بشكل لافت بعد انسحابها في وقت سابق من مشهد الاندرجراوند، لتعود بفضل تشجيعات سيستيمان وتُزاحم المشهد الذكوري المتعصّب. أكثر ما يميز ليندا هو قدراتها التقنية العالية، سواء الكتابية الزاخرة بمخططات قوافٍ معقدة، أو الإلقائية الحاوية لأساليب أصلية وحديثة، كما هو الحال في تعاونها المبهر مع ثنائي لازونكا "المايك نفلقو"، حيث بصم الثلاثي على أقوى تراك إيغوتريبي نسمعه منذ مدة، بنكهة تسعينية المذاق.


سايك - مولا

صنع سايك لنفسه أسلوبا خاصّا، ربّما عِيب عليه في باديء الأمر كثرة النط بين اللغات، غير أنه في أول فيديو كليب مصور له بدّد الشكوك وأثبت أن ثغراته يمكن سدّها بصريا، وكان له ذلك. جدير بالذكرأن الفيديو كليب من إخراج المرحوم يزيد آيت حمادوش ألذي ودّعنا في وقت متأّخر من هذه السنة.


نيسيو – فيدا

عام حافل لنيسيو، دشّنه بتنزيل ميكستايب أمدرا واختتمه بالألبوم المصغر Avant-gout، بين ذلك وذلك، يتجلى ولع المراكشي في إعادة إحياء العينات المغاربية، ليست الرايوية فقط كما فعل في سكرة وسبلين، إنما كذلك الماسية –نسبة إلى أسلوب سعاد ماسي الفريد- إذ تعتبر "فيدا" التجربة الموفقة الثانية لنيسيو في ظرف وجيز التي يستخدم فيها عينة لصاحبة الراوي. التجربة أكثر من مرضية وتشجع على المزيد من التقاربات بين الراب وباقي الطبوع العصرية المغاربية.


نيسيو مع المورفين – ستيغماتا

على غير العادة، لم تصدر أي مورفينية هذه السنة، غير أن مهدي حاول أن ينسينا هذه الخيبة وعوّض قلة نشاطه بحلوله ضيفا ثقيلا على صديقه نيسيو ضمن أحد أكثر التعاونات انتظارا في الراب المغربي، "ستيغماتا" هي جرعة مهدئة من المورفين يُنصح أخذها دوريا في انتظار  صدور اكسيلسيور، فلم تعد تفصلنا عن 2020 سوى سنة واحدة فقط !


تريبل 7 - ماتادور

من أبرز اكتشافات الراب المغربي في 2018، أو بالأحرى الأوجه الصاعدة، أيمن المعروف فنيا بـ تريبل 7 نرد، إذ أبان من خلال ألبومه كييووردز الذي تولّى إنتاجه الموسيقي كاملا، أنه قادر على خدمة نفسه بنفسه بصناعة ألحان تتوافق مع إمكاناته، الصوتية المليئة بالحيوية من جهة، والكتابية البسيطة من جهة أخرى. الماتادور الفاسي قدّم مشروعا محترما شغل فيه البحث الموسيقي نصيبا وافرًا، حاول من خلاله التملّص من كليشيهات التراب السائدة.


دون بيغ – 170 كغ

لم يكن ديس العام الماضي "..." كافيًا في نظر البيغ رغم الضجة الكبيرة التي أثارها، فعاد هذه السنة أكثر حدة  بديس جديد "170 كغ" فاتحًا النار على جبهات عدة في آن واحد. الضحايا يتقدمهم ديزي ضروس، حليوة، كومي وميستر كرايزي، ليعود بذلك الصراع بين الجيلين القديم والحالي إلى الواجهة، وتشتعل الساحة أكثر من أي وقت مضى. فهل ستطيح أوزان الريشة مجتمعة بصاحب الوزن الثقيل؟ أم ان الأخير قد أحكم قبضته على الدراري كما يشير إليه المنظر السادي للعمل الفني؟ الأكيد أن البيغ لا يزال متربعا بهدوء على عرشه بعد ردّي حليوة وكريزي المتواضعين، في انتظار دخول الكازافوني إلى الحلبة.

عصام – تراب بلدي   

رغم أن مشهد التراب يعرف انتشارا واسعا في دول المغرب، غير أنه يعاني بشدة من النسخ تارة، و المزج العشوائي بالراي تارة أخرى، كما أنه يفتقد لهوية تربطه بالمنطقة، هذا هو حال التراب التونسي خصوصا. لكن لعصام نظرة مغايرة وإرادة قوية لتغيير المشهد، والبداية قد تكون من كافيار والتجسيد الفعلي من التراب البلدي، تحديدا من درب السلطان، أين أطل علينا الكازاوي بآخر أعماله الإبداعية، غنائيا وتصويريا، ولعل للتجربة الفوتوغرافية التي خاضها عصام من قبل، دور مهم في تطوير الجانب البصري –البسيط- لكن الفعّال جدًّا في نفس الوقت.


الغراندي طوطو – حلمات ادو 3

بعد أن مسح العديد من أعماله السابقة على قناة اليوتوب، عاد الغراندي طوطو صاحب الإثنين وعشرين سنة فقط بوجه جديد أكثر إصرارا على اكتساح الساحة، انطلاقا من بيكولا وتعاونه المثير مع منال. وكما جرت العادة كل شهر ديسمبر، أصدر الكازاوي الجزء الثالث من سلسلة "حلمات أدو" الذي جاء أكثر هاردكور وبلاغة من سابقَيه، حيث أخدت أحلام المراهق في التلاشي شيئا فشيئا فاسحة المجال أمام طوحات شخصية جديدة، وتحديات فنية أكبر.


بوزفلو – داوسينغ

نجد في الراب المغربي توازنا مهما بين مختلف الفروع الثانوية والتوجهات الفنية لا نجده في راب تونس أين تطغى كفة التراب التجارية، أو حتى في الجزائر أين يزال تأثير المدرسة القديمة ممتدا إلى الجيل الحالي. هذا التوازن يمنح العديد من الرابرز الملتزمين مثل پوز فلو مزيدًا من الرؤية ولا يدفن جهودهم تحت التراب. في "داوسينغ" أحد أفضل أعماله لهذه السنة بعد البيف الشيّق مع  الذيب، يقودنا الپوز في رحلة بحث عن المكنون، تتخلّلها العديد من المواقف الفكرية التي تستدعي قراءة متمهلة واستنباطات متريثة لما بين الأسطر.


كاطرويت – نمرة

اعتاد كاطرويت على الظهور بين الفينة والأخرى، دون مشاريع محددة، ربما هذا ما يوقد نار الحماس لدى جمهوره ويخلق حالة من الترقب عند صدور كلّ جديد. "النمرة" هي واحدة من عملين أطلقهما الطنجاوي هذه السنة، نصّه جاء مبهما تباينت معانيه بين المستورة والواضحة، في حين أن عزف القيتارة الصاخب لأنس البوهالي شغل لوحده وصلة فاصلة بين مقطع الإدراك الخارجي الأول ومقطع الإيغوتريب الثاني. النمرة من الأعمال القليلة هذه السنة التي حرصت على التوافق بين مضمون الكلمات التي توجب التمعّن والقالب الموسيقي المتقن الذي صُبّت فيه.


ريدستار رادي – وولك اون ذا لاين

في الراب التونسي شخصية فريدة من نوعها قد يحسده عليها راب الجارتين المغرب والجزائر، رغم امتلاكهما لأسماء ثقيلة ذوات مسار فني مكافح وبديل، إنها شخصية الريدستار رادي، الذي لا يكفأ عن الارتقاء في كل عمل جديد يقدّمه، ولا يلتفت إلى متغيرات الساحة أو المطالب الشعبوية. روح الهيب هوب المفعمة برغبة التجديد نلتمسها في كل خرجة جديدة للرابر، سيّما بعد ألبوم عودة إلى الجذور والانطلاقة الجديدة من هولندا. في آخر إصدار له "وولك أون ذا لاين" وعلى خلفية بلوز/كاونتري تقليدية، يقدّم الرادي لوحة متشابكة عن درب حياته الوعر ومساره المترنّح على خيوط رفيعة في سبيل تحقيق جزء من أحلامه والوصول بموسيقاه إلى أبعد الحدود.


فايبا، تايغا و مراد مجهول – عالم بلا مالي

صنع الديبو لنفسه تدريجيا مكانا رائدا في ساحة الهيب هوب التونسي بفضل جهود أفراده المتواصلة في التجديد والرغبة المتواصلة في خلق حلقات تقاطع كدمج المزود مثلا. هذه السنة احتفلت المجموعة الموسعة بعيد ميلاد تأسيسها الخامس، وقدّمت لمتابعيها ميكستايب جديدة بعنوان الديبو فوق الطابلة، وكان أول سينغل "عالم بلا مالي" -الذي شارك فيه الثلاثي فايبا، تايغا ومراد مجهول- كافيا لضبط فكرة أولية عن المشروع، وتحديد الوجهة الفنية المثيرة والمغايرة لما نراه في ساحة الماينستريم التونسية.


غوستمان – هابابا

موسيقى غوستمان لا تعرف حدودا بين الطبوع، فهو يغوص بين عوالم الهيب هوب، الراقا والقناوي بسلاسة، وكل مشروع جديد هو تجربة وراءها بحث مدروس. "هابابا" هي أغنية راب/راقا تشع طاقة وتحمل كلماتها حسّ دعابة أنيق عوّدنا عليه الفنان الكافي صاحب القاموس اللغوي الغني بالمفردات الشعبية.


زوفري – قناديل السماء

كشف لنا الزوفري من خلال ميكستايب ديوان عن وجه جديد لم يكن يعرفه الكثير عنه، فوراء قناع المشاغب والشرس يختبي شاعر رقيق روَّض حروف الضاد وسكبها بعشوائية موضعية على إيقاعات بلحسان بن خليفة وغيره. "قناديل السماء" هي واحدة من أفضل معلقات الديوان المثبتة على كعبة الراب التونسي، لملك القوافي والخارج الأبدي عن القطيع والقانون.